هنية: استهداف الرياضة الفلسطينية جريمة متجددة ونطالب المؤسسات الدولية بالوقوف عند مسؤلياتها ويقدم مساعدة عاجلة

...
هنية في نادي التفاح..

غزة - أمواج الرياضية

أكد عبد السلام هنية مساعد أمين عام المجلس الأعلى للشباب والرياضة، أن استهداف الاحتلال الإسرائيلي للرياضة الفلسطينية يمثل جريمة يمارسها الاحتلال في كل عدوان على محافظات غزة، وعلى مدار السنوات الماضية، وطالب بوقف هذه الجرائم ولجم الاحتلال عن تنفيذ المزيد من الاعتداءات، وكان هنية قام ظهر اليوم بزيارة تفقدية لنادي التفاح شرق مدينة غزة، والذي تعرض صباح اليوم لأضرار جسيمة نتيجة قصف طائرات الاحتلال، وكان في استقباله عاطف حمادة رئيس النادي وأعضاء مجلس الإدارة وإبراهيم القطاع أحد أبرز قيادات النادي، وقال هنية " استهداف الرياضة الفلسطينية ليس جديدا على الاحتلال، العشرات من الملاعب والأندية والصالات تعرضت للتدمير والقصف، رغم أنها مؤسسات ومرافق مدنية، ووفق المعاهدات الدولية يمنع استهدافها".
وطالب هنية الاتحادات واللجان الرياضية العربية والدولية بالوقوف إلى جانب الرياضة الفلسطينية، وإجبار الاحتلال على وقف هذه الجرائم وحماية الرياضيين والمرافق الرياضية من أي عدوان، وأضاف:" هذه الأندية والملاعب هي المتنفس الوحيد للشباب والأطفال، في ظل ما تعانيه محافظات غزة من حصار وظروف اقتصادية صعبة، الرياضة هي الملاذ الوحيد للحفاظ على طاقات المجتمع الفلسطيني ورعاية المواهب في شتى المجالات".
بدوره شكر عاطف حمادة رئيس نادي التفاح زيارة هنية وسرعة استجابته للوقوف بجانب النادي والتواصل العاجل للاطلاع على حجم الأضرار إثر القصف الإسرائيلي، كما أشاد حمادة بالمساعدة المالية العاجلة التي قدمها هنية لإدارة النادي، وأكد أن استهداف النادي ومرافقه ليس الأول بل سبقه العديد من الاعتداءات التي أحدثت الكثير من الأضرار، وقال إن الاحتلال لن ينجح في كسر إرادة الشباب الفلسطيني وسيبقى العمل والنشاط الرياضي متواصلا للتأكيد على أحقية الشعب الفلسطيني في ممارسة حياته رغم كل الصعاب.