هازارد يعود لتدريبات ريال مدريد.. وبيل يواصل التأهيل في صالة الألعاب

...
متابعة أمواج الرياضية

خاض اللاعب البلجيكي إدين هازارد لأول مرة منذ إصابته الأخيرة المران فوق العشب بجوار كل من ماركو أسينسيو وإيسكو ولوكا يوفيتش وسيرجيو ريجيلون.

الصورة النهائية التي كان ينتظرها جزء كبير من عشاق ريال مدريد وصلت أخيرًا، إدين هازارد يلمس الكرة.

فمنذ عودته من التدريبات مع المنتخب البلجيكي، كان مهاجم ريال مدريد يقوم بالتدريبات منفردا داخل صالة الألعاب الرياضية فقط، وركز على تقوية كاحله الأيمن - حدثت له إصابتين في الموسم الماضي، إحداهما تطلبت عملية جراحية- وعلى استعادة حالته البدنية بعد فترة العطلة الصيفية.

هذا الثلاثاء، بينما لعب معظم زملائه في الفريق الأول لريال مدريد في المباراة الودية الأولي والوحيدة في الفترة التحضيرية قبل انطلاق الموسم الجديد 2020-2021، شارك هازارد في جلسة تدريبية بديلة على عشب ملعبي 1 و2 في المدينة الرياضية "فالديبيباس" جنبًا إلى جنب مع ماركو أسينسيو وإيسكو ولوكا يوفيتش وسيرجيو ريجيلون وحارس مرمى فريق الشباب لويس لوبيز، بطل الدوري الأوروبي للشباب مؤخرا.

جاء رفاق هازارد في هذه الجلسة التدريبية المدمجة جميعًا من العمل داخل منشآت المدينة الرياضية "فالديبيباس" من أجل التغلب على الإصابات المختلفة؛ كلهم يتقدمون بوتيرة جيدة في مرحلة تعافيهم، على الرغم من أنهم ربما لن يكونوا متاحين في المباراة الأولى لريال مدريد في الدوري الإسباني، يوم الأحد، أمام فريق ريال سوسيداد على ملعب أنويتا.

وخاض اللاعبين الذين لم يظهروا في حديقة "فالديبيباس"، التدريبات في صالة الألعاب الرياضية، وهم: لوكاس فاسكيز، مارتين أوديجارد، ماريانو وجاريث بيل.

ولا يزال الويلزي مفقودًا، محصورًا داخل المنشآت البيضاء على الرغم من حقيقة أنه غادر مع منتخب ويلز في فترة التوقف الدولي للمنتخبات وخاض معهم كلتا المباراتين أمام فنلندا وبلغاريا في بطولة دوري الأمم الأوروبية، حاصلا في المباراة الأولى على 45 دقيقة والمباراة الثانية لعب الـ 90 دقيقة.

ولدى وصوله إلى ريال مدريد، تلقى ضربة في الركبة اليمنى ومنذ ذلك الحين، لم يظهر جاريث بيل رفقه زملائه في مران الفريق الأول لريال مدريد تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الذي أخرجه من حساباته في الموسم الجديد 2020-2021.

 

- AS عربي